تقنية جديدة في علاج حالات الجنف عند الأطفال

آخر تحديث: 2021-09-08  |  39 المشاهدات  | 

تقنية جديدة في علاج حالات الجنف عند الأطفال

تقنية جديدة في علاج حالات الجنف عند الأطفال
إن مشكلة الجنف “إعوجاج العمود الفقري” من المشكلات الشائعة حول العالم، إذ تقدر بنسبة 80% منها تكون مجهولة السبب، 20% الأخرى ناتجة عن أمراض وراثية وإضطرابات الجهاز العصبي والعضلي،
تقنية جديدة في علاج حالات الجنف عند الأطفال


أما في الوقت الحاضر، تم إبتكار طرق جديدة لجراحة تصحيح الجنف تهدف إلى تعديل إستقامة العمود الفقري دون تثبيت الفقرات بقضبان معدنية وربط بعضها ببعض، وتسمى طريقة (Anterior Vertebral Body Tethering) (AVBT)، حيث تعتمد هذه الطريقة على أسلوب تعديل الفقرات وتوجيهها بشكل مستقيم لتقوم بالإعتدال تدريجيا أثناء النمو. إذ يقوم الطبيب باستخدام أداة جراحية قوية ومرنة، تسمى (Strong flexible cable/polymer (Polyethylene-terephthalate)) للمساعدة في ضبط العمود الفقري إلى حاله الأصلي. فضلاً عن أن الجسم يظل قادراً على الإنحناء والحركة بشكل طبيعي، كما أن الجراحة لا تتأثر بالحركة ولا تسبب إصابات كثيرة في أنسجة عضلات الظهر التي لها دور أساسي في المحافظة على توازن الجسم، مقارنة بالجراحة التقليدية. وكذلك من العمليات التي يمكن أن تُجرى على الطرف الجانبي لجسم المريض، بحيث تكون الجراحة بعمل جروح صغيرة (mini-thoracotomy approach)، أو إجرائها بالمنظار عبر الصدر (thoracoscopic approach) وذلك من أجل تقليل حدة إصابة للأنسجة والطبقة الخلفية للعضلات، مما يساعد على التعافي بسرعة أكبر، فتقل مدة الإقامة في المستشفى، كما يمكن العودة إلى ممارسة الحياة الطبيعية بشكل أسرع وأيضاً التمكّن من مزاولة الرياضة بعد الجراحة في غضون 6 – 8 أسابيع

التقنيات.. أحدث
الأطباء.. أمهر
الشفاء.. أسرع
   التكاليف.. أنسب
    الخدمات.. أفضل

Powered by MakeWebEasy.com